الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 جوقة انابوليس مابين البوق الامريكي ونافخة الاسرائيلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كتلة التجديد العربية
تقدمي جديد
تقدمي  جديد
avatar

عدد الرسائل : 12
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

مُساهمةموضوع: جوقة انابوليس مابين البوق الامريكي ونافخة الاسرائيلي   الجمعة نوفمبر 30, 2007 4:38 am

بيان صادر عن كتلة التجديد العربية
لمقاطعة البضائع والمصالح الأمريكية الصهيونية

جوقة أنابوليس ما بين البوق الأمريكي ونافخه الإسرائيلي


لا يحتاج المرء إلى الكثير من الجهد والفطنة عند قراءة واستقراء براءة الاختراع الأمريكية - تصميما وصناعة وتسويقا والمسماة مؤتمر أنا بوليس " للسلام". لا يحتاج الكثير ليستنتج أنه يقف أمام وجوه متعددة لما يشبه الشكل الهندسي في الفراغ كيف ما نظرت إليه، ومن أي زاوية وفي أي اتجاه فلن تجد سوى المرتسم الأمريكي المتطابق مع المرتسم الصهيوني، ومهما قلت فيه أو عنه، وبأي وصف وصفته فإنك لن تجافي الحقيقة.
إن قلت أنه مؤتمر للعلاقات العامة، فذلك صحيح، والأصح أنه السجادة الحمراء للسادة الحضور للسير نحو التطبيع الكامل مع الكيان الصهيوني.
وإن قلت أنه المقدمة الكبرى والصغرى لنتيجة حتمية مفادها أن كارثة أمريكية إسرائيلية مؤكدة ستلحق بالمنطقة ، فهو صحيح أيضا.الشعب العربي يدرك وبحكم تراكم التجارب والتاريخ أن أي مؤتمر أمريكي " للسلام" ابتداء بمؤتمر مدريد وانتهاء بأنا بوليس وما بينهما/ ستعقبه إحدى الكوارث الأمريكية الإسرائيلية من غزو أو حرب أو اجتياح أو عقوبات أو قرارات دولية أو حصار.
وإن قلت أنه آخر ما تفتق عنه الذهن الأمريكي الصهيوني، بأن هدف المؤتمر الأساسي والنهائي هو استجرار الاعتراف بيهودية إسرائيل على ما تدعي أنه دولتها!!!! صحيح أيضا. لأنه يهدف إلى إسقاط أحد أهم ثوابت الشعب الفلسطيني وهو حق العودة . ناهيك عما يستتبعه من تمكين إسرائيل من تطويق وحتى طرد العرب من أراضي فلسطين التاريخية وبالخصوص العرب في أراضي 1948.
وإن قلت أنه الغطاء السياسي الذي سيقدم مجانا للولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل لتحشيد قوى الحرب والعدوان بكل مفرداتها لضرب الشعوب والدول والمنظمات والأحزاب والقوى التي اختارت نهج المقاومة للمشروع الأمريكي خيارا وحيدا وقدرا ومنهجا ، فهو أيضا صحيح. فأي مؤتمر للسلام هذا الذي تعقده أمريكا على ظهرانيها ومتى كانت الولايات المتحدة الأمريكية داعية للسلام، ولسان وزيرة خارجيتها قد تورم من ترديد عبارة " إن أمن إسرائيل أولا.. وأخيرا"
وأي حضور هذا الذي سيحضر؟ أنظمة منبطحة وأنظمة أكثر انبطاحا يدعونها من باب اللباقة والدبلوماسية أنظمة الاعتدال، أو الواقعية، أو العقلانية.
إننا لا نرى في هذا المؤتمر سوى بازار سياسي رصدت أرباحه سلفا لصالح الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، وأيتامهما في المنطقة.
لا نرى فيه سوى هدية مجانية لأولمرت وحكومته والإدارة الأمريكية بعد فشلهم في حربهم على لبنان، ولبوش وإدارته مكافأة له على إخفاقاته المتتالية من أفغانستان إلى العراق وفلسطين ولبنان وإيران وفي الداخل الأمريكي.
إن جوقة أنا بوليس المرتهنة بالبوق الأمريكي والنافخ الإسرائيلي والتي لازالت تعتقد أنه الزمن الذهبي للإمبراطورية الأمريكية الهوجاء بكل ما تميله عليهم من أوامر ونواهي مشفوعة بالاستسلام والخضوع لكل ما تريده ..لا تقرء الواقع أو المستقبل وهي ستنكفئ مع الإمبراطورية الأمريكية بمقدار ما يتم من تطور وتصاعد وتنام المقاومة للمشروع الأمريكي الصهيوني في عموم المنطقة وبخاصة في فلسطين ولبنان والعراق.
مقاطعة العدو مقاومة فإلى مزيد من المقاطعة حتى النصر

كــتـلة الـتــجـديد الـعـربيـــة
الدائرة الاعلامية/ جامعة الزرقاء الخاصة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جوقة انابوليس مابين البوق الامريكي ونافخة الاسرائيلي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم السياسي :: الساحة السياسية.. والوحدة الوطنية-
انتقل الى: